الرئيسية

ظروف نقل الطلاب قد تجعل من الجامعة بؤرة لانتشار كورونا

في الوقت الذي دعت فيه السلطات العمومية إلى التقيّد بالإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا المستجد،  تمت العودة للدراسة على مستوى مؤسسات التعليم العالي، وبدأ الفصل الدراسي الثاني للسنة الدراسية 2019-2020 بعد خمسة أشهر من التعليق بسبب الجائحة.

وحدث ذلك دون ضوابط واجراءات احترازية حقيقية، حيث تم تكديس الطلبة في باصات النقل الطلابي دون أن تقدم لهم الجهة الوصية مستلزمات الوقاية والتطهير، كما لم تراع المسافة الاجتماعية داخل الأقسام.

وأمام هذه الوضعية فإننا في اتحاد الطلبة الوطنيين نؤكد على مايلي :

 

- إن غياب الإجراءات الاحترازية، قد يجعل من الجامعة بؤرة لانتشار الفيروس في صفوف الطلاب ونقل العدوى إلى عائلاتهم الأمر الذي ينذر بكارثة.

 

- دعوتنا وزارة التعليم العالي إلى توفير وسائل الحماية للطلاب 

- دعوتنا مركز الخدمات الجامعية إلى فرض وسائل الحماية داخل باصات النقل الجامعي 

- دعوتنا الطلاب إلى الالتزام بإجراءات السلامة حفاظاً على سلامتهم وأفراد عائلاتهم.

 

 

المكتب التنفيذي

0
0
0
s2sdefault

إشهارات

 

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search