الرئيسية

مطالبة بإعادة التحقيق في سجين مالي بعد 8 سنوات من إدانته في قتل ولد المان(صورة)

وجهت فعاليات مالية رسالة إلى الرئيس المالي الجديد باه انداو ليتدخل لدى السلطات الموريتانية بغية إعادة التحقيق في قضية يحيا سيسي المولود سنة 1977 والمسجون في موريتانيا منذ 8 سنوات بتهمة المشاركة في قتل المواطن الموريتاني عثمان ولد المان (البالغ من العمر 75 سنة) الذي عثر على أشلاء منه متفرقة في مدينة نواذيبو وفي الفلوات المحيطة بالولاية يوم 26 يوليو سنة 2010.

وتعتبر هذه الرسالة واحدة من بين جهود عديدة يقام بها منذ سنوات في محاولة لإعادة فتح الملف بعد أن تبين الماليون، حسب تحرياتهم، أن المدان يحيا سيسي (صاحب الصورة) كان في باماكو خلال الأيام التي وقعت فيها الحادثة الفظيعة.

وجاء في الرسالة ان أهالي وأصدقاء السجين المالي يحوزون كل الأدلة للبرهنة أمام القضاء والسلطات الموريتانية على أن السجين لم يكن في موريتانيا أيام الحادثة.

وللتذكير، فقد حكمت محكمة الاستئناف بانواذيبو، بعد فترة من التحقيق، بالإعدام في حق ثلاثة من الموقوفين من أصل خمسة متهمين في قضية قتل ولد المان التي هزت الرأي العام حينها بسبب فظاعتها، ولكونها ترتبط بأعمال شعوذة غامضة.

وقد صدر حكم على امبي جارا وداوودا جاكيتى ويحيا سيسى بالإعدام. فيما حكمت على آدم سنغاره وجا علي بالسجن ثلاث سنوات وغرامة 200 ألف أوقية، وذلك بعد أن أدينا بتوزيع أشلاء الضحية وتفريقها في مناطق شتى من مدينة نواذيبو وضواحيها.

وقد ذكر المشعوذ امبى جارا، في جلسة الحكم، أنه يستخدم دم الإنسان والحيوان في أسحاره حسب نوعية طلبات زبنائه.

العلم

0
0
0
s2sdefault

إشهارات

 

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search