الأخبــار

عثر صباح اليوم الإثنين في حي البصرة بمقاطعة السبخة غربي انواكشوط، على جثة طفل توفي شنقا في ظروف غامضة.

وبحسب ما نقلت المدونة مريم عثمان على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك فإن الطفل والذي يبلغ 16 عاما كان يتلقى معاملة قاسية من قبل والديه.

تمثل حدائق السبخة التي تقع بين منطقة أكلينك والسبخة خطرا مزمنا يهدد الكثيرين ممن يلجئون إليها في بعض الوقت، حيث يتم سلبهم إلم يتم قتلهم.

وباتت هذه الحدائق خطرا حقيقيا للعابرين منها باتجاه منطقة "كبتال" وسط العاصمة او الذاهبين إلى السبخة عن طريقها حيث أضحت غير آمنة.

وأبدى عدد من المارة ممن يلجئون إلي هذا الطريق المختصر انزعاجهم من غياب الأمن فيها حتى في وضح النهار وطالبوا السلطات بتأمينها وإزالة القمامة المتراكمة فيها التي تمثل خطرا بيئيا هي الأخرى.

إشهارات

 

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search