الأخبــار

انتقد رقيب الشرطة محمد ولد أعمر الذي يعمل في قسم الشرطة القضائية في تفرغ زينه رقم 2 آداء الشرطة وتعاملهم الفج حول رد الظلم عن مواطنة مغربية  اعتدى عليها مواطن يدعى "رؤوف" صاحب سوابق في المتاجرة بالخمور المخدرات في المقهي التنوسية، وضربها، وأحذ محفظة مالها، وتقدمت أمامهم في المفوضية للإبلاغ عن ما تعرضت له.

وأضاف الرقيب أن" رؤوف"  وعماله هاجموا الشرطة عند ما حضرت لتطلب منه الحضور إلى المفوضية للاستماع له حول دعوى المواطنة المغربية.

 كما تعرضت المواطنة –حسب قول ولد اعمر- لهجوم آخر في مباني الإدارة الجهوية من احد العناصر المعروفين بالسكر بالضرب على الرأس ولم تحرك الإدارة الجهوية بولاية نواكشوط الغربية ساكنا حول الاعتداء على المواطنة، حتى أنها لم تحصل من المداومة فيها على انتدابا طبيا للعلاج

تمكن وزير الشباب والرياضة الطالب ولد سيدي احمد من إنقاذ اكثر من ثلاثين إتحادية رياضية تمثل في غالبيتها لعبات رياضية  اولمبية كانت تحصل علي مساعدات سنوية هزيلة من الحكومة لا تتجاوز في بعض الاحيان ستين الف اوقية جديدة

شكل اللقاء الذي خص به رئيس الجمهورية السيد جميل منصور رئيس حزب تواصل السابق قبل شهرين ، اللعز المحير للكثيرين وخاصة في أوساط وقيادة حزبه الاسلامي .

وقد أثار اللقاء استياء عارما سارعت قيادة الحزب على الكشف عن عدم التنسيق معها في خضم اللقاء نافية علمها به من أصله.

ولعل الغموض الذي أطبق على استقبال الرئيس لسياسي بوزن رئيس سابق لأحد أبرز أحزاب البلد خارج إطار حزبه ظل اللغز المحير والسر المحير لمعظم المراقبين .

إشهارات

 

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search